الرئيسية / العاب / مراجعة لعبة “العظماء”: لعبة عربية ممتازة بحاجة إلى حبكة أفضل
Loading...

مراجعة لعبة “العظماء”: لعبة عربية ممتازة بحاجة إلى حبكة أفضل

لعبة العظماء

” data-medium-file=”https://ardroid.com/wp-content/uploads/2018/06/BlueStacks_ScreenShot9-300×169.jpg” data-large-file=”https://ardroid.com/wp-content/uploads/2018/06/BlueStacks_ScreenShot9-600×338.jpg”>

لاشك أن الألعاب الموجودة على كل من متجري جوجل وآبل كثيرة ومتنوعة، لكن هنالك بعض الألعاب المميزة التي أشعر أنه من واجبنا كموقع عربي مهتم بنظام أندرويد أن نغطيها ونعطيها الأولوية.

إحدى هذه الألعاب التي جذبت انتباهي كانت لعبة “العظماء” من تطوير شركة “بلاي عربي”. لا أدري إن كان ما جذب انتباهي للعبة هو اسمها أو أيقونتها أم التقييم الذي يبلغ 4.9 نجوم من أصل 5! تابع قراءة المراجعة حيث لدينا في النهاية رمز ترويجي لقرّاء موقعنا بقيمة تعادل 20$ يمكنك استخدامه للتقدم بشكل أسرع في اللعبة.

دعوني الآن أعرفكم باللعبة بشكل بسيط:

لعبة العظماء هي لعبة بطاقات حربية باللغة العربية، تحوي على الكثير، وعندما أقول الكثير أعني ذلك حقاً (ستعرفون مقصدي لاحقاً)، من الأنماط المختلفة للعب والبطاقات والشخصيات التي بإمكانك تجميعها وتطويرها.

أحد هذه الأنماط هو نظام PvP ونظام PvE المشهورين لهكذا نوع من الألعاب، كما تحوي اللعبة على غرف محادثة و متجر لشراء المجوهرات وغيرها لتطوير القدرات أثناء اللعب.

أما الآن سأخوض في تفاصيل اللعبة:

بعد تحميلك للعبة وتثبيتها ستطلب منك تحميل ما يقارب 125 ميغابايت من الملفات الإضافية. بعد ذلك ستظهر لك الواجهة التي تعرفك باللعبة، أول ما لاحظته هنا هو شعار اللعبة “العظماء” للصراحة فإنه شعار مبدع ولكن لم أشعر بأنه يحمل طابعاً عربياً إطلاقاً وذلك بسبب التنين إذ أنه خرافة من دول شرق آسيا وليس عربياً.

بعدها تستطيع الدخول للعبة إما عن طريق Facebook او عن طريق Google Play ومن ثم اختيار السيرفر المناسب لك.

وعندها تظهر لك هذه الصورة لتخبرك عن بداية القصة وهنا تشعر ببعض الغرابة:

السبب هو أن مطوري اللعبة، وفي صفحتها على المتجر، يروجون للبطل أرطغرل كأحد الشخصيات الحربية التي يمكنك لعب دورها، لكن أرطغرل شخصية ليست بالقديمة وليست بالتأكيد من عصور ما قبل التاريخ. وأيضًا ما علاقة أتلانتيس بأرطغرل؟؟

لم أجد لا سياق ولا حبكة القصة هنا سليمة.

لكن غالب الظن أنه أمر غير مهم بالنسبة لكم ومايهمكم هو تجربة اللعب وهي تجربة ممتعة بحق.

بعد ذلك ننطلق إلى واجهة اللعبة الأساسية وهنا يرحب بنا أرطغرل ليقودنا في مراحل فهم اللعبة وآلية القتال فيها، ونجد الكثير من الأيقونات والأمور التي بإمكاننا زيارتها والتعرف عليها.

بعد ذلك ستتعرف على أول بطاقتين حربيتين هما المنجنيق والمعسكر وهما البطاقتان اللذان سنستخدمهما في أول معركة لدينا في اللعبة، بحيث تظهر لنا واجهة نستطيع من خلالها وضع ما نشاء من البطاقات المجمعة والموزعة ضمن 3 فئات:

سحر،وحدات و مرتزقة.

بعد ذلك نختار البطاقات المناسبة لنا علماً أن عدد البطاقات المسموحة في كل معركة يزداد وذلك حسب التقدم في المراحل، كما أنه تظهر لنا المكافآت التي سنحصل عليها نتيجة فوزنا في المعركة وكل معركة تستهلك 6 أرواح.

الآن ندخل المعركة حيث تساعدنا إحدى الأصوات الأنثوية  في معرفة كيفية اللعب وكيفية سحب البطاقات لوضعها في مكانها المخصص وكيفية تجهيز المنجنيق وغيرها ليهاجم العدو، كما أن لبعض البطاقات والأبطال قوىً خاصة يتم تفعيلها بين فترة وأخرى حسب القوة. ويمكننا بالطبع تطوير كل بطاقة على حدة وزيادة قوتها.

يمكننا أيضاً وضع أكثر من بطاقة من نفس النوع لاستخدامها في المعركة أكثر من مرة،حيث يتوجب علينا الانتظار حتى يمتلئ شريط الجواهر في الأسفل كي نستطيع فتح البطاقة مرة أخرى.

ولكل معركة توقيت معين لإنهائها حيث تظهر لنا ساعة التوقيت في الأعلى على يسار الشاشة.

الآن بالعودة إلى الشاشة الرئيسية، سنجد أن أرطغرل مازال يتحدث إلينا ليشرح لنا أكثر عن طور القصة وأحداثها ويرشدنا في المعارك القادمة لكننا في نفس الوقت نجد العديد من الأيقونات كما ذكرت سالفاً إذ أن اللعبة فعلا تطرح ما يقارب 10 أنماط من اللعب، بالإضافة إلى أساليب متنوعة في الحصول على الجواهر والبطاقات المساعدة وغيرها

فنجد أنه لدينا أموراً مثل التحالف والقادة باللون الرمادي وهي الأمور التي ستفتح لنا عندما نصل لمرحلة معينة في اللعبة، إضافة إلى المعارك وهي معارك ملحمية كبيرة أيضاً تصبح متاحة لنا بعد مراحل معينة ولكن لدي تعليق هنا على المعارك بالذات إذ أننا نجد العديد من الأسماء الغريبة هنا مثل القصر السفلي وغيرها من التسميات المتعلقة بالقادة مثل ملك العقارب و هكذا تسميات لا تشعرني أنني ألعب لعبة ذات طابع عربي.

إضافةً لذلك فإننا لو نظرنا إلى الخريطة لوجدنا أن الأماكن التي نحارب فيها هي أماكن صينية وآسيوية وتايوانية مثل تايبيه وأماكن متعددة أخرى ذات أسماء آسيوية بحتة وهو ما استغربته إذ أنني كما تسعفني معلوماتي لا أظن أن مدينة وأسطورة أتلانتيس التي بدأنا القصة عندها تقع هناك كما أنهم قد ذكروا أنهم سلموك وصيتهم في عمق الصحراء رغم أن أرطغرل ملك في المملكة العثمانية أي (تركيا) حالياً وهي أبعد ما يكون عن الصحراء شأنها شأن البلاد الآسيوية الشرقية.

هي تلك التناقضات الصغيرة التي أربكتني وأشعرتني أن اللعبة تحتاج لحبكة أفضل.

من ناحية الرسوميات فأجد المستمى متوسطاً، ليس سيئاً بالطبع وليس ذو مستوىً عالٍ. لكن أظن أن هذا أمر إيجابي إذ أنني لاحظت أن اللعبة والتنقلات بين المراحل سلس وسريع جداً والزمن المستغرق لفتح اللعبة قليل وهذا أمر أعجبني جداً ويدل على إتقان في البرمجة والتصميم.

وبالنسبة للقدرات التطويرية والحصول على المجوهرات والعملات وغيرها فإن اللعبة تطرح لنا العديد من الميزات المتعلقة بهذا الخصوص وذلك من خلال المكافآت التي تعتمد على أمور بسيطة مثل الدخول للعبة يومياً أو المكوث في اللعبة مدة تصل إلى 10 دقائق أو 20 دقيقة أو إضافة أصدقاء داخل اللعبة، كما تستطيع شراء هذه الأشياء بواسطة نقود حقيقية أو بطاقات ال VIP.

لدينا أيضاً القدرة على الدخول إلى المقهى وهو أمر عجيب صراحة إذ أنه من خلاله تستطيع شرب دلة قهوة، لا أعرف ماذا يعني ذلك لكنك تستطيع تجميع الدلال وهذا سيتيح لك فرصة التبديل على قائد أو وحش مثل ” ملك العقارب Scorpion”، مرة أخرى نرى الخلط بين الخرافات الأجنبية من مختلف الثقافات وبين الطابع العربي والذي نستوحيه هنا من دلال القهوة العربية.

و يمكننا أيضاً من خلال الحقيبة Inventory أن نتصفح ما لدينا من قدرات وميزات نستطيع إما بيعها أو الاستفادة منها مثل صرة ذهب أو صفحة القائد.

من الأمور الجميلة في اللعبة إمكانية النقر على أي شيء فيها حيث ستظهر لك نافذة تشرح لك ماهية العنصر الذي نقرت عليه، كما أن قسم المساعدة يقدم معلومات شاملة عن كيفية اللعب والاستفادة من جميع البطاقات والقدرات.

يوجد أيضًا عدد من المهام التي عليك إنجازها لتحصل على المزيد من المكافآت وتجدها ضمن قسم المهام.

هل استطعتم معرفة ما أقصده الآن حول العديد و العديد من الأيقونات و الأنماط؟؟

شعرت أن هذا أكثر ما أعيبه على اللعبة.

وسأذكر لكم الآن مختصراً عن اللعبة:

اسم اللعبة: العظماء

عدد مرات التحميل: أزيد من 10آلاف مرة

التقييم على متجر غوغل بلاي: 4.9 نجمة

مطوري اللعبة: Play 3rabi

رابط اللعبة على متجر غوغل بلاي : https://play.google.com/store/apps/details?id=com.play3arabi.themagnificent1&hl=en_US

ميزات اللعبة من وجهة نظري:

  • الموسيقى المستخدمة في اللعبة جميلة بحق وتعطيك شعوراً بأنك فعلاً داخل لعبة حربية.
  • التنقل بين المهام والمعارك سلس جداً وسريع إذا أنها مناسبة لجميع الأجهزة متوسطة كانت أم ضعيفة.
  • الغرافيكس جيد ولكن يمكن أن يكون أفضل.
  • الوسائل كثيرة للحصول على المجوهرات والبطاقات التطويرية.
  • غرف المحادثة مسلية ومليئة دائماً بالأصدقاء الذين يمكنك تحديهم.
  • لا تشعرك بالملل وترسل لك التنبيهات بشكل مستمر (ستكون لعبة الإدمان القادمة الخاصة بك).

عيوب اللعبة من وجهة نظري:

  • الأصوات داخل اللعبة غريبة في بعض الأحيان أو طفولية أو تعطيك شعوراً غريباً أحيانأً، علماً أنها متقنة ولكنها ليست على مستوىً واحد وستعرفون قصدي حينما تجربون اللعبة بأنفسكم
  • هنالك الكثير من الأمور لفعلها والتي يجب عليك أن تتابعها وتفهم ماهيتها قبل أن تنطلق في اللعبة وهو الأمر الذي شوشني وأخذ مني وقتاً وجهداً لأفهم مجريات اللعبة.
  • حبكة القصة غير متماسكة وغريبة كما أنها تحوي على الكثير من الأسماء والأساطير الآسيوية أو الغربية البعيدة عن الحضارة العربية وأعيب عليهم عدم ذكر أي قائد من التاريخ العربي الأصيل.
  • عليك الاتصال بشبكة الانترنت طوال فترة اللعب وهو أمر متفهم ولكن أتمنى لو طرحت اللعبة القدرة على اللعب ضد Bots للاستمتاع بها Offline عند عدم توافر الشبكة.

و كهدية لمتابعي موقعنا وحتى تستمتع أكثر بهذه اللعبة تقدم شركة “بلاي عربي” رمزًا ترويجيًا بقيمة 20$ وهو مايعادل 1360 جوهرة صالح لتاريخ 4 يوليو.

لتفعيل الرمز انقر على الصورة الشخصية في اعلى يسار الشاشة في الخريطة العالمية ومن ثم انقر على استرداد ثم أدخل الرمز الترويجي. تحقق من بريدك في اللعبة اسفل يسار الشاشة واستلم الجائزة.

البرومو كود: 1i5fk8y9

بشكل عام كانت هذه انطباعاتي عن اللعبة ومجرياتها. هل جربتم اللعبة؟ بانتظار رأيكم ضمن التعليقات.

التدوينة مراجعة لعبة “العظماء”: لعبة عربية ممتازة بحاجة إلى حبكة أفضل تم نشرها أولًا في أردرويد.

عن igor

شاهد أيضاً

أخيرا .. جوجل تتيح لك تجربة الألعاب قبل تنزيلها من متجر بلاي

قالت شركة جوجل خلال GDC 2018 إن ميزة “التطبيقات الفورية” Instant Apps أصبحت تدعم الألعاب …