الرئيسية / تحليلات سياسية / اسرار مشاركة السرب الكوري في الجبهة المصري في الحرب على اسرائيلي
Loading...

اسرار مشاركة السرب الكوري في الجبهة المصري في الحرب على اسرائيلي

– في أوائل يوليو 73 بدأ الطيارون الكوريون في الوصول، وقد اكتمل تشكيل السرب الذي يعملون به خلال شهر يوليو، وفي 15 من أغسطس أذاع راديو إسرائيل أن هناك طيارين كوريين في مصر،

– مشكلة مصر كانت تكمن في تفوق إعداد الطيارين على الطائرات أي أكثر مما تستطيع تشغيله ولاسيما بعد ان سحب السوفيت حوالي 100 طيار كانوا يقومون بتشغيل 75 طائرة . كان هذا التعاون ذا فائدة مشتركة للطرفين، من الناحية المصرية فإنها ستحل لها مشكلة النقص في الطيارين خصوصا أن طياريهم يمتلكون خبرة قتالية تزيد على 2000 ساعة لكل طيار وهو رقم ممتاز ، ومن ناحية ثانية سيكتسب الطيارين الكوريين خبرة قتالية لأن الإسرائيليين ، يستخدمون نفس الطائرات ويتبعون نفس التكتيكات التي يتبعها عدوهم «الولايات المتحدة» …

– أذاع “راديو إسرائيل” أن هنالك طيارين كوريين في مصر ، كما أن أمريكا وإسرائيل والاتحاد السوفيتي يعلمون حقائق الدعم الكوري، أن الطيارين إثناء تدريبهم اليومي يتحدثون باللاسلكي باللغة الكورية مع أعضاء التشكيل ومع الموجهين الأرضيين، وفي استطاعة أية إدارة مخابرات أجنبية أن

– إن التجريدة الكورية التي أرسلتها كوريا الشمالية إلى مصر تعتبر من اصغر التجريدات التي أرسلتها دولة إلى دولة صديقة أخرى في تاريخ الحروب. لقد كان عدد التجريدة الكورية تتكون من30 طيارا 8 موجهين جويين، ومترجمين و 3 عناصر للقيادة والسيطرة وطبيبا وطباخا،

– كانت القاعدة التي خدموا بها تضم 3000 مصري، وكان المصريون يديرون شبكات الرادار والدفاع الجوي والدفاع الأرضي عن القاعدة وجميع الشئون الإدارية الخاصة بالسرب، أن كل شئ يسير على ما يرام،كانت العلاقة بين الكوريين والمصريين تسير على احسن ما يرام ، كما تم دفع رواتبهم بالجنيه المصري ..

– كان الكوريون بالنسبة للمصريين شخصيات غريبة، فقد كان الطيارون يعتمدون على أنفسهم في كل شؤونهم ينظفون أماكن سكنهم بأنفسهم ويشغلون أنفسهم دائما بشيء اما فأحدهم إما أن يكون في مهمة تدريبيـة أو انه يقوم بالدراسة أو بأعمال رياضية.. ليس لديهم أي وقت للفراغ، وليست لديهم أية متاعب إدارية يشكون منها ..

-وقع اشتباكان – ثلاثة بين الطيارين الكوريين والإسرائيليين قبل حرب أكتوبر ووقع الكثير خلال الحرب نفسها ( فيما تذكر مصادر أخرى انه لم يحصل أي إشتباك للطيارين الكوريين ) ..

– ( كانت مهمتهم هي الدفاع عن العمق المصري في حال حصول إختراق إسرائيلي ، خصوصاً أن أغلب الطائرات المصرية كانت على جبهات القتال ، ولم يحصل أي إختراق لذلك لم يشاركوا فعلياً في الحرب )

~ الفريق سعد الدين الشاذلي

— البُعد الجيوسياسيّ للعمليات العسكرية والمُخابراتية .

عن igor

شاهد أيضاً

إنزال النورماندي اكبر عملية انزال في التاريخ العسكري

كانت عملية الإنزال في نورماندي (التي يطلق عليها اسم عملية نبتون) هى عملية الهبوط في …