الرئيسية / من المانيا / من هم النازيون الجدد حقائق ومعلومات
Loading...

من هم النازيون الجدد حقائق ومعلومات

النازيون الجدد هي حركة متطرفة عنصرية سياسية ايديولوجية توصف ب النازية وتسمى أيضا بالفاشية الجديدة التي نشطت مؤخرا في الدول التي ينتمي غالبية سكانها من البشرة البيضاء في العالم وخاصة في أوروبا وتعرف هذه الحركة انها تتبع أهداف ومبادئ الحركة النازية

يعتبر هذا المنهج الفكري في أوروبا وأمريكا وبعض دول العالم والذي يحمله جماعات ما يسمون ب حليقي الرؤوس بمعاداة كل من هو ليس أبيض البشرة ويعيش في بلدانهم كالسود والآسيويين والساميين والشرق أوسطيين وأديان كاليهودية والإسلام بحجة قوية هي أنهم يهددون بتغيير طبيعة مجتمعاتهم الأمر الذي قد يؤدي أيضاً لانقراضهم، وانتشرت بدول كثيرة في أنحاء العالم منها:

في المانيا

وهي كانت تشكل منبع الفكر النازي حيث تتواجد هذه الجماعات من جميع فئات الشعب الألماني ومختلف الاعمار في بعض المدن ويتم دعم هذه الجماعات من بعض الأحزاب السياسية التي يوجد لها نفوذ في البرلمان الألماني ومنها الحزب الوطني الاشتراكي الذي يدعم النازية ويحرض على معاداة المهاجرين من الاتراك والعرب والافارقة والأسيويون وترحيلهم من ألمانيا، وقد امتدت هذه العنصرية بالنسبة لأوروبا الغربية حتى وصلت إلى النمسا، فنلندا، السويد، النرويج، الدنمارك، آيسلند، بلجيكا، هولندا، فرنسا.

في روسيا

وفي روسيا حيث يتم دعم هذه الجماعات بالمال والخطابات السرية من الدوما وبعض المسؤولين من الحكومة الروسية والبعض من نواب الكريملن للقضاء على الجاليات والأقليات في روسيا عن طريق بعض المرتزقة والعاطلين عن العمل والشباب وصغار السن والمسرحين من الخدمة العسكرية وخريجي السجون حتى أصبح عددهم في موسكو نصف مليون وأكثر ويتم تدريب هؤلاء على فنون القتال وحرب الشوارع والقتل والاستفزاز والترهيب، وقد حصدت وكالات الأنباء الروسية والعالمية العديد من الأفلام والصور البشعه لهذه الجرائم وبعضها تم عرضه على صفحات الإنترنت واليوتيوب حيث توضح مدى الكراهية الي يكنها ما يطلق عليهم ب “حليقي الرؤوس ” الي الاقليات المتواجدة في روسيا عن طريق جرائم القتل والعنف والسرقات ضد الجاليات الشرق اوسطية والافارقة والآسيويون والسياح منهم حتى أصبحت شبه اعتيادية ويومية للشعب الروسي، واخرها فيديو يصور اختطاف اثنان من آسيا الوسطى يتم فيه قطع رأس واحد من الضحايا والآخر يتم قتله عن طريق إطلاق النار على رأسه.

وقد امتد هذا الفكر العنصري بالنسبة لأوروبا الشرقية عن طريق الأتحاد السوفيتي السابق أو المهاجرين الروس أو التأثر بالسياسات الخارجية والداخلية في الوقت الراهن حتى شملت روسيا البيضاء، استونيا، لاتفيا، ليتوانيا، بولندا، أوكرانيا، صربيا، كرواتيا، بلغاريا، التشيك، سلوفاكيا، وحتى في إسرائيل.

في الولايات المتحدة

اما النازيون في الولايات المتحدة وغالبيتهم من أصول أوروبية أو المهاجرين من أوروبا فلا يشكلون قوة ظاهرة أو خطر على الجاليات والاقليات هناك ولكن تواجدهم أصبح واضحا بعد أحداث 11 من سبتمبر وكثرة الهجرة الي الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق الدول الاتينية والعرب والآسيويون وتنصيب الرئيس الأمريكي باراك اوباما أول زعيم أسود يحكم الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كانت العنصرية في الولايات المتحدة تشمل البشرة السوداء وتم القضاء عليها على يد مارتن لوثر كينغ، ومن أشهر الحركات العنصرية في الولايات المتحدة هي كو كلوكس كلان أو ما يطلق عليها اختصارا بالإنجليزية KKK.

في بريطانيا[عدل] يعتبر النازيون الجدد هناك هم غالبيتهم من هواة تشجيع كرة القدم أو ما يطلق عليهم بال “Hooligaans” الهوليجانز وهم أيضا من حليقي الرؤوس وقد تكون دوافع العداوة والشغب بسبب انتمائهم الشديد لنادي معين أو المنطقة التي ينتمى لها هذا النادي وغالبيتهم العظمى ان لم يكن جميعهم من مدمني الكحول وهواة العراك في الشوارع وأحداث الشغب وتصل أحيانا الي القتل حتى أصبح لهم نمط وتقاليد وأعراف معينه يعيشونها في حياتهم اليومية ويتميزون أيضا في لباسهم التقليدي عن غيرهم من الناس العاديين، وقد أصبحت هذه الفئة تشكل مصدر قلق واحراج كبير الي الحكومة البريطانية والشعب البريطاني بالمناسبات والاحتفالات الأوروبية والعالمية التي تتعلق بموضوع رياضة الرجبي.

ألمانيا والدول الأسكندنافية[عدل] بالنسبة لألمانيا تعتبر النازية بصمة عار للتاريخ الألماني يحاول غالبية البعض نسيانه وعدم الخوض حتى في نقاشات تدور حول هذا الموضوع أو مجرد التفكير فيه، وهي تعتبر في وقتنا الحاضر جريمة قد يعاقب عليها القانون الألماني بشدة بسبب ما سببته من دمار وحروب ومعاناة لألمانيا وأوروبا، وقد يجعل مجرد السؤال عن هذا الموضوع للشخص الألماني العادي محل إحراج له، ولكن تضل هناك جماعات وأحزاب في ألمانيا ودول اسكندافيا وخاصة فنلندا والدنمارك تتبنى الفكر النازي .

فالبعض من النازيون الجدد في ألمانيا والدول الأسكندنافية يريدون القضاء على الجنس الغير أبيض المتواجد في دولهم أو أوروبا عن طريق ترحيلهم أو وقف الهجرة عنهم، ويعتقد البعض في فنلندا أن 70% من الجرائم والسرقات التي تحصل هي سبب كثرة الأجانب في بلادهم وهم دائما من يكونون أول من تنسب لهم التهم عند وقوعها، كما يتفقون جميعا أيضا على أن هذا الكم الكبير من المهاجرين إلى أوروبا قد يسبب خلل في التركيبة السكانية والنسل أيضا حيث يئمنون جميعهم بأن الأجانب لديهم عادات وتقاليد قد تكون دخيلة وغير مرغوبة في مجتمعهم الأوروبي وخاصة أن كانوا مسلمين أو من دول فقيرة، ويعتبرون هم أيضا من أشد المعارضين على أنضمام تركيا للأتحاد الأوروبي. وهناك بعض الأحزاب التي تدعم وتؤيد هذا الفكر ومنهم الحزب الوطني الأشتراكي في ألمانيا وحزب سومن سيسو الوطني المتعصب في فنلندا وهو من أشدالأحزاب معارضة للهجرة المفتوحة في فنلندا.

وقد حصلت بعض الجرائم في ألمانيا من قبل حزب اليسار المعارض وهم ما يلقبون أيضا بالنازيون الجدد أو حليقي الرؤوس بسبب العنصرية ومنها قتل 3 فتيات تركيات وجرح تسع آخرين في منطقة مولن في نوفمبر 1993 واقتحام بيت عائلة تركية في منطقة سولينجن عن طريق مجموعة حليقي الرؤوس أيضا وقد اسفر هذا الأعتداء عن مقتل اثنان من أصل ثلاثة نساء تركيات وجرح سبعة منهم ، علما بأن هذه الجماعات يحاربها حزب الأنتيفا، وهو حزب معروف تأسس قديما في فرنسا واشتهر في أنحاء أوروبا لمحاربة الفاشية.

روسيـا[عدل] ويعتبرون الغالبية العظمى بين حليقي الرؤوس في الدول الأوروبية الأخرى فترجع أسبابها في روسيا إلى الاعتقاد بسمو العرق السلافيني صقلب والتوازن الاقتصادى حيث تعتمد الحكومة الروسية أحيانا إلى العمالة الأجنبية والسماح إلى بعض الجنسيات الآسيوية والعربية وبعض دول أفريقيا الفقيرة الي الهجرة لكسب لقمة العيش مما يشكل غضبا عارما في وسط غالبية فئات الشعب الروسي لاعتقادهم بأن الاحقية لهذه الوظائف ترجع الي الشعب الروسي أولا ولا يحق لأي شخص كان أن يأخذ أي وظيفة بدلا من المواطن الروسي حيث قد يسبب هذا الموضوع ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب الروسي وعدم استيعاب ميزانية الحكومة لصرف الأموال وانخفاض الرواتب ومن ثم الفقر.

وأيضا هناك الكثير منهم من يكن عداوة كبيرة إلى السياح الأجانب الذين يقصدون روسيا من أجل المتعة الجنسية أو بقصد الزواج حيث يحارب هؤلاء السياح فئة “حليقي الرؤوس” بغرض المال أو التسلية أو باعتقادهم أن الفتاة الروسية يجب أن لا تكون بضاعة رخيصة لكل من يقصد روسيا للجنس أو حتى الزواج لكي يحافظون على نسلهم الأبيض أولا والروسي ثانيا.

وأما البعض الآخر فلديه دوافع سياسية ومنها العداوة والكراهية ضد المسلمين بسبب حرب القوقاز بين روسيا والشيشان حيث انه الشيشان غالبيتهم من المسلمين الانفصاليين عن روسيا الذين يريدون استقلال مقاطعة الشيشان بدعم من المجاهدين المسلمين والقاعدة وبسبب هذه الحرب راح ضحيتها الكثير من الأرواح بين الطرفين.

بولندا[عدل] اقتصرت العنصرية النازية في بولندا بين جماعات الهوليجانز وهم من يشكلون الغالبية من الشباب البولندي وقد تم وصفهم بأنهم الأكثر وحشية من بين هواة تشجيع كرة القدم في أوروبـا، أيضا وقد عرف عن وزير الرياضة البولندي في برنامج روس كمب من قناة ال بي بي سي البريطانية أنه كان عضو سابق من جماعات حليقي الرؤوس وهو الداعم الأكبر لجماعات الهوليجانز في بولندا. وغالبا ما يصادف الأجانب من السياح والأقليات المتواجدة في بولندا من الشرق أوسطيون والآسيويون والأفارقة والمسلمين واليهود بعض المضايقات والنظرات والشتائم من هؤلاء الجماعات وقد تصل إلى العنف أو القتل أحيانا.

وقد تزايدت العنصرية في بولندا أيضا ضد المسلمين والعرب بعد أحداث 11 من سبتمبر والهجمات على أوروبا وتواجد الجيوش البولندلية ببعض دول الشرق.

كرواتيا وصربيا[عدل] يعتبر النازيون في كرواتيا وصربيا هم من أشد النازيين عداوة في أوروبا ضد المسلمين واليهود والشعوب السامية، فهناك الحزب اليميني التابع للاتحاد الديمقراطي الكرواتي الذي يستمد قوته من الحركة الثورية الكرواتية “اوستاشا” التي أسسها أنتي بافليك حيث أسس حزبه الفاشي الكرواتي وتحالف مع الحكومة النازية الألمانية في الحرب العالمية الثانية وتوفي في مدريد سنة 1959م.

وقد تكون أسباب هذه العنصريه أسباب سياسية مثل الانتساب لهذا الحزب أو حرب البلقان ضد المسلمين في البوسنة والهرسك أو دوافع دينية مسيحية متطرفة، وعرف عن صربيا أيضا بأنتشار النازية هناك بشكل واسع جدا وملحوظ.

أصيب ثلاثة أشخاص بجروح، في صدامات دارت في دريسدن شرق ألمانيا، بين متظاهرين من حزب يميني متطرف مناهضين لإقامة مخيم في مدينتهم يضم مئات اللاجئين، وآخرين يدافعون عن الهجرة وحقوق الإنسان.

وهي ليست المرة الأولى التي تحدث فيها صدامات عنيفة من هذا النوع بسبب رفض بناء مخيمات للاجئين القادمين من خارج ألمانيا أو الدفاع عن المهاجرين، فقد أصبحت هذه الظاهرة متكررة في مختلف ولايات ألمانيا منذ سنوات. وتشير الإحصاءات الرسمية الصادرة عن المركز الألماني للإحصاء، إلى أن حوالي 150 اعتداء رصدت ضد طالبي اللجوء في ألمانيا في السنة الماضية، وقد ارتفع هذا العدد إلى الضعف في النصف الأول من هذا العام فقط، ما يترك انطباعا بأن الشعور بالعداء ضد اللاجئين القادمين من دول وثقافات أخرى بعيدة يزداد بشكل سريع ومكثف في ألمانيا.

ووقعت الصدامات حين خرج حوالي 200 من أنصار حزب “أن بي دي” اليميني المتطرف للتظاهر ضد وصول 800 لاجئ غالبيتهم من سوريا، في مواجهة حوالي 350 متظاهرا خرجوا للتعبير عن تأييدهم لهؤلاء اللاجئين، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الألمانية “دي بي إيه”، وقد رفع المتطرفون لافتات تعادي العرب بشكل عام وتنسب جزافا الإرهاب والتطرف إلى العرب “وبالتالي وجب طردهم من أرض ألمانيا” حسب أحد الشعارات. وفي المقابل، يقول أحد اللاجئين السوريين “أنا مسيحي ولست مسلما، والعروبة قومية أنتمي إليها وأفتخر، وبالتالي فهؤلاء يسعون إلى تشويه العروبة والإسلام من خلال خلق لبس مقصود بين الإرهاب والدين والعروبة”.

وفي فترة مضت، احتلت مدينة تروغليتس الألمانية من قبل جماعات يمينية متطرفة أرغمت عمدة المدينة على الاستقالة بعد أن هددت حياته، وقد اعتلت الصحف عناوين مرعبة تتحدث عن تهديدات جدية للعمدة بالقتل بمجرد موافقته على بناء مركز للجوء. واعترف وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتناينماير بأن هذه الأعمال ستضر بسمعة ألمانيا على الساحة الدولية وحذر بقوله “هذه الأحداث تعتبر وصمة عار”.

وخلال التظاهرة الأخيرة، اصطدم بعض أنصار حزب “أن بي دي” الذي يتمتع بشعبية كبيرة في بعض المدن المحرومة في ألمانيا الشرقية السابقة، بمتظاهرين من المدافعين عن اللاجئين. وتخلل الصدامات رمي مفرقعات ورشق مقذوفات، الأمر الذي تسبب في جرح بعض المتظاهرين من كلا الجانبين وإلحاق أضرار مادية أخرى بمبان خاصة ومحطة للقطار.

ومن جهته أكد الموقع الإلكتروني لصحيفة “زيكسيشي تسايتونغ” أن أعمال العنف طالت أيضا فريقا تابعا لتلفزيون “زد تي في” الحكومي، مشيرا إلى أن الشرطة اعتقلت شخصا واحدا. ومن المقرر أن تستضيف دريسدن 800 لاجئ بينهم 500 يصلون إليها خلال أيام. وسيقيم اللاجئون في خيم نصبها الصليب الأحمر الألماني الذي تعرض بعض أفراده بدورهم لهجمات من أشخاص حاولوا منع نصب هذه الخيم.

ومنذ أشهر عديدة تتعرض مراكز إيواء للاجئين أو الأماكن المهيأة لذلك إلى هجمات متنوعة، كإطلاق النار وإضرام الحرائق والاعتداء بالعنف على اللاجئين والتحرش الجنسي.

وتؤكد اللاجئة المالية نابولي المقيمة في برلين “أن الوضع لا يزال كما كان في زمن النازية، حيث لا يُسمع إلا عبارة: أسود البشرة اخرج من هنا”، وتؤكد أن كل أصدقائها وعائلتها لهم خوف كبير مما يمكن أن يحدث بين الحين والآخر في الشارع أو الأماكن العامة، وتقول “نخشى دائما أن يهاجمنا شخص ما، حتى عندما نسير في الشارع”.

عن igor

شاهد أيضاً

نافذة جوهاري | اكتشف نفسك بالإجابة على سؤالين فقط !

The post نافذة جوهاري | اكتشف نفسك بالإجابة على سؤالين فقط ! appeared first on …